المزاجية للأطفال: نصائح للآباء والأمهات لتخفيف التوتر

قد يبدو صغيرا جدا أن يكون لديهم الكثير من المشاكل، ولكن رياض الأطفال يمكن الحصول على التأكيد. عندما الأمور لا تعمل بها، انهم ليسوا سعداء. انها سوف تكون عادة عن الأصدقاء والمدرسة.

كنت لا تريد شراء سعادة ابنك. كنت تريد أن تعطي لهم المهارات التي من شأنها مساعدتهم على التغلب على الحزن أو الغضب “، ويقول كريستي فانمارل، دكتوراه، أستاذ مساعد في العلوم النفسية في جامعة ميسوري – كولومبيا. “أنت لا تريد إنشاء الأطفال الذين يذهبون إلى إيسيبوكس للتعامل مع الاضطرابات في الحياة.

القيام بذلك يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن غير الصحي وعمر الأكل العاطفي.

جرب هذه الحلول الصحية بدلا من ذلك

1. لعب معا. عندما يشعر طفلك بالضيق إزاء صديق غير مألوف في المدرسة، وقضاء بعض الوقت معهم. يقول فانمارل: “إن الأطفال يزدهرون حقا في الحصول على اهتمام حساس واهتمام من والديهم. فإنه يتيح لهم معرفة أنهم محبوبا وخاصة.

واحدة من أفضل الطرق للعب هو القيام بشيء نشط. خذ المشي أو ركوب الدراجات معا. علمهم أن التمرين يحد من التوتر ويشعر بالارتياح.

2. التحدث بها. أطفال هذا العصر غالبا ما يكون وقتا صعبا وضع الكلمات لمشاعرهم. قد لا يتمكنوا من إخبارهم بأنهم “بخيبة أمل” أو “إحباط”. انهم يعرفون فقط انهم ليسوا سعداء.

قد تضطر إلى مساعدتهم على التعبير عن مشاعرهم. حاول: “يبدو أنك محزن لأن مورغان لن يجلس معك عند الغداء”. أو “أراهن أنه يضر مشاعرك عندما زاك لم يختار لك أن يكون شريكه.

كما الآباء والأمهات، فمن المهم أن لا تخفف من مشاعر أطفالك “، كما تقول. “إذا كان الأطفال يقولون أنهم محزنون أو خائفون أو جنون، فمن الأهمية بمكان الجلوس والتحدث عنه. فهو يثبت مشاعرهم ويجعلهم يدركون أن لديهم الدعم.

ثم تحدث عن ما يمكن أن يفعله طفلك ليشعر على نحو أفضل في هذه الحالة في المرة القادمة، مثل الجلوس أو اللعب مع شخص آخر. ثم اسمحوا لهم أن يعرفوا كيف يمكن أن يشعر على نحو أفضل الآن: “دعونا نذهب للنزهة معا.” علمهم أن نقل جسمهم يمكن أن تساعدهم على الشعور على نحو أفضل.